قصص

أكتوبر الذي لن يأتي..

عندما أخبروني أنّ الذي تقدم لطلب يدي يعمل في السيرك الجوّال لم أُصدق! شعرتُ بحرارةٍ تتدفق في جسمي من أسفل إلى أعلى، حرارة من الحياء أو ربّما من الحب! أو هو ربما نبض الأنوثة التي تُوقظها أخبار كهذه. قالَ خالي إنّه المهرج الذي يرتدي ملابس براقة ويُضحك الأطفال ويلوّن وجهه، يطلب يدي للزواج، وكان المهرّج أقلّ…… Continue reading أكتوبر الذي لن يأتي..