مقالات

أفكار لكُل سنة .. أهمُ ما قرأت في 2016

إن أجمل شيء في تحدي القراءة قبل الخوض في أي حديث فلسفي آخر، هو أنها تشعرنا أن أحرزنا تقدما بسيطا وتعلمنا شيئا مهما كانت ظروفنا سيئة ومهما فاتتنا من فرص؛ ساعةٌ واحدة من القراءة في العتمة أثناء انقطاع الكهرباء تُشعرك أنك تتقدم وتتعلم شيئاً رغم أنوف من يشعلون الحرب ويخوضونها ويقطعون عنك النور..

اخترتُ  في يناير 2016 أن يكون التحدي بقراءة 16كتاباً تيمنا برقم السنة نفسها، 2016 ..

قدّرتُ أنه لن يكون  عددا كبيرا ومُرهقاً يتطلب الكثير من الالتزام للفوز بالتحدي.

ولكي أخوض تجارب مختلفة من جديد، قررتُ في مطلع 2016 أن يكون التنوع في المطالعة أكبر، والعدد أقل، وأن تكون حصة الروايات من الكتب التي سأقرأها أقل.

هكذا قررتُ مع نفسي, فكيف كانت النتيجة ومدى التزامي بالتنوع في المحتوى والعدد؟!

 

****

في نهاية نوفمبر انتهيتُ من قراءة رواية (أحمد ابن طولون) لكاتبِها جرجي زيدان، مُعلنةً بنهايتها اجتيازي التحدي.

برواية جُرجي زيدان أنهيتُ سبعة عشر كتاباً خلال عام : عشرُ روايات، مسرحية، وتاب يتضمن مجموعة مقالات، مذكرات شخصية لعالم جيولوجيا وبذا يُصنف كتاباً عن التاريخ والجيولوجيا الليبية، كتاب عن الطاقة ونضوب النفط، كتاب تاريخي عن طريق الحرير، ومجموعة قصص قصيرة من الخيال العلمي في كتاب، وواحد عن التاريخ والسياسة.

Untitled.png

التنوع الذي حرصتُ على وضعه هدفاً في تحدي القراءة ربّما لا يبدُو جلياً في قائمة أكثرُ من نصفها من الروايات، لكن المتوفر أمامك من الكتب يتحكم في شكل التنوع الذي ستُراعيه، كما أن تخصصك المهني والأكاديمي أمران ينبغي مراعاتهما أيضاً..

*****

إن أي شيء نقوم به ينبغي أن يكون لهدف وغاية؛ هُناك من يشتري الكتب بهدف التسلية وهناك من يقرأها للثقافة واكتشاف مواضيع مختلفة، وهناك من يُحمل الكتب أكبر مما تحتمل عندما يقرأ لكي يتباهى بما يقرأ ويجادل بما تعلّم، وكلٌ يقرأ كما يحب.

إنه من المفيد التفكير بشكلٍ عملي، عبر الجمع في المطالعة بين كتب عن تخصصك الأكاديمي والمهني حتى لو كانت غير مُسلية -ويفضل أن تكون من إصدارات حديثة- وكتب التسلية والثقافة وغيرها..

ولأن طبيعة مهنتي ظلّت لأشهرٍ داخل مكتبةٍ فرنكفونية، فقد راعيتُ تنوع اللغة فيما أقرأ، إلى جانب التركيز على كُتب الأدب وهو التخصص الذي درستُه.

  • كان عدد ما قرأتُ باللغة الفرنسية 7 كتب، أسهلهُا من حيث سلاسة اللغة -لقارئ ليست الفرنسية لغته الأم- كانت رواية Le Horla الكاتب الفرنسي غي دوماباسان، وقد كانت هي ذاتها أكثرهم متعةً  بين ما قرأتُ بالفرنسية، إضافة لكونها تتحدث عن نوع مختلف من الأدب وهو الأدب الغرائبي، الذي يجمع بين الغريب والمُرعب و”الفانتازيا” أحياناً. قصة “لوأورلا”  التي كتبها موباسان تميل للجزء المُرعب الغريب من الادب الغرائبي.

تحكي الرواية التي صدرت في أواخر القرن التاسع عشر عن يوميات شخص يسكن باريس على مقربة من نهر السين، يمر بهلوسات مرعبة وغريبة ويكاد يصيبه الجنون من هذه الهلوسات..

نهاية القصة كانت مُثيرة ونجحت في إدخال شعور الرعب والغرابة لداخلي، خاصة عندما تتذكر أن مؤلف القصة مات منتحراً بعد فترة ليست طويلة من كتابة قصته هذه بعد معاناته هو الآخر من صداع واضطرابات نفسية قبل موته، وكأنه كان يعيشُ أوهاماً كالتي رواها في قصته على لسان بطل الرواية!

 – فإذَا كُنت تجيد لغة ما  حتى دون إتقان وطلاقة، فينبغي عليك المطالعة بها، ليس من المهم قراءة كتاب ضخم وصعب في المرات الأولى، يكفي أن يغمرك ذاك الشعور بالامتنان لقراءتك بلغات مختلفة وبألسنة شعوب أخرى دون الحاجة للترجمة.  اللغة الإنجليزية مثلاً تتوفر منها كُتب بمستوى مُيسر، يتيح لغير المتقنين للغة فهم القصة والاستفادة بتطوير مهارات الكتابة والاستيعاب.

 

*********

 الروايات تظل مصدر تدوين للتاريخ والأحداث والأذواق بأسلوب قصصي جاذب.

 الروايات والقصص بأنواعها من بين الكتب الأكثر شعبية بين القراء الشباب خاصة لو لامست القضايا المثيرة كالسياسة والدين وقصص الحب، لكن سبب قراري بالتقليل منها – وهو القرارُ الذي لم أطبقه بشكل حازم- راجع إلى بحثي عن كتب تشجعني على التفكير العلمي والمنطقي العقلاني أكثر من التركيز على القصص والسرد وبعض الخيال واستهداف العواطف، وليس في كُل ما ذكر عيب ولا خطأ، ولكنّهُ البحث عن شيء جديد تشعرُ أنه مفيدٌ لك أكثر، إضافة إلى أن كثرة قراءة الروايات ربما تنسي قارئها واقعه وعالمه وتأخذه إلى عالم افتراضي نعتقد فيه أننا نعرف أكثر من غيرنا..

الإقبال على الروايات بكثرة تصدّر لنا أفكار صاحب القصة وتقنعنا برسالته، وهي ليست دوماً رسالة صحيحة وواقعية مئة في المئة.

لكن ، من الروايات التي كانت مكسباً مختلفاً لي خلال تحدي القراءة  2016 كانت رواية ستيفن كينغ Misery قرأتُها من باب الفضول لاكتشاف هذا الكاتب الشهير بأدب الرعب والإثارة.

13564031-_sx540_
عن فيلم Misery فيلم رعب مقتبس عن الرواية أنتج في 1990

تقدم الرواية جرعة كبيرة من التشويق وتنجح في خطف أنفاس قارئها رغم أنها فقيرة ظاهريا في عدد الشخصيات. اثنان فقط؛ رجل وامرأة والجميل أنها ممتعة رغم أن العلاقة بين الرجل والمرأة فيها ليست علاقة حب أو علاقة تقليدية ..

تحدي القراءة في 2016 يثبت أن لا علاقة بين عدد الشخصيات في رواية ما ومدى التشويق والإقناع والحبكة فيها؛ فرواية ستيفن كينغ إلى جانب رواية الأمير الصغير -وهي رواية فرنسية  لــ أنطوان سان أكزوبري    ، ومعهما رواية LE horla ، يثبتون جميعاً أن الحبكة والإقناع لا يشترط بالضرورة شخصيات كثيرة. بعكس رواية (ابن طولون) مثلاً التي اتسمت بكثرة الشخصيات وتعددهما، ولكن انسجامي معها ودرجة إقناعها لي كانت متدنية.

******

 

(لامبيدوزا) و (طائر أزرق نادر يحلق معي) روايتان قرأتُهما بالعربية خلال تحدي القراءة أيضاً، كلاهما تعودان لمؤلف مغربي.

عودة ٌ للروايات إذا رغم القرار بالتقليل منهما؟!

 الأولى اخترتُها تحت تأثير قصص الهجرة وقوارب الموت وفرار الناس نحو الشمال التي انتشرت في 2016 بسبب الحروب في سوريا وليبيا وغيرهما، فقرأتُها، وكانت تحكي عن معاناة الفقر والبطالة وغياب العدالة الاجتماعية في المغرب وتونس وتصف دون عمق الوضع السياسي في ليبيا في تسعينيات القرن العشرين.

قصة مليئة بالبؤس والشقاء والسب والشتم والبذاءة في شوارع البلدان الثلاث، لكنها تقدم تنوعاً على بقية الكتب التي اطلعتُ عليها في 2016 بجمعها بين هذه الدول الثلاث في التسعينيات، ونقلها طقوس قوارب الموت والاتجار بالبشر التي تغادر ساحل بلادي منذ سنوات.

(طائر أزرق نادر يحلق معي) قرأتها لأنها جاءتني هدية، تتميز القصة بتعدد الرواة وتجمع بين أدب السجون ونقد الوضع الاجتماعي والسياسي في المغرب، وهي مثال جيد على أن تعدد الرواة في قصة ما بقدر ما هو جاذب للقارئ، بقدر ما قد يكون مُضجرا لشدة الإطناب والإسهاب في الوصف والسرد.

  • سيكون من الجيد لو أننا قرأنا كتاباً غير قصصي عقب كل رواية ننهيها. الكتب العلمية التي تُكبت بأسلوب سلس غير معقد يراعي اختلاف مستويات وعي القراء غير المتخصصين ، هي أفضل الكتب بالنسبة لي رغم ندرتها وارتفاع أسعار المُترجَم جيداً منها.

كان كتاب “دروب العطش” الذي كتبه عالم الجيولوجيا (أرديتو ديزيو) في فترة  الاحتلال الإيطالي لليبيا، يحكي فيه على تنقله ورحلاته في ليبيا وفي صحراء برقة وفزان خصوصاً، من الكتب التي تجمع الأسلوب العلمي بالأدبي. عالَمٌ مختلف تسافر له، وتعمّقٌ في ملامح الصحراء وطقوس الحياة فيها، إضافة إلى أن الكتاب لم يكن باهظ السعر وترجمته سلسة.

طريق الحرير، كان هو الآخر من فئة الكتب الواقعية جداً، يُشعر هذا النوع من الكتب ببعض الملل لدى كثرة سرد التواريخ خاصة لو كانت بعيدة جداً كتواريخ ما قبل الميلاد لشخص غير متخصص في التاريخ، وكذلك بسبب كثرة الأسماء الغريبة والأجنبية لمنطقة بعيدة عنا جغرافياً كبلاد الصين وشرق آسيا.

يفتح هذا النوع من الكتب التي تتابع تاريخ بلاد ما أو شعباً ما آفاقا جديدة للتفكير في الأمور من زاوية الجغرافيا والتاريخ معاً، كما توقظ حس المقارنة والملاحظة؛ فتلاحظ مثلاً بعد قراءة تاريخ “طريق الحرير” أن الأديان الأكبر في آسيا اليوم لم تنتشر بنفس الطريقة ولا بنفس السرعة، وتنتبه كيف تغيرت حياة شعب ما باعتناقهم عقيدة جديدة، وكيف أثر رصف الطرق واستئناس الحيوانات وابتكار عجلات للعربة على حياة كل الناس .. ومن أجمل ما تنتبه له أن كل الخلافات السياسية والنزاع على السلطة الذي يعاني منها الناس لسنوات، لن يدوّن منه التاريخ سوى الرابح في النهاية وأما البلهاء الذين اصطفوا للفرق المتناحرة خلال سنوات، لن يذكرهم أحد، هناك حروب تستمر لسنوات ولا تجدها في كتب التاريخ سوى في بضعة أسطر.

 

Silkroa1.jpg
خارطة توضيحية لدروب طريق الحريرالقديم

******

ومن عيوب الالتزام بتحدي القراءة وما تدرجه من كتب على غودريدز أنه يحرمك من عدّ ما تقرأ من كتب غير مُدرجةٍ على الغودريدز.

وقليلا ما تجد كتاباً  لم يُدرج على الموقع، وذلك يحدث على الأرجح لكونه إما طبعة قديمة، أو كتاباً للمتخصصين، أو كتاباً غير مشهور، أو كتيباً صغيراً..

ومن المؤلفات  القيمة التي قرأتها وحُرمتُ من إدراجها في تحدي الغودريدز  لكونه غير مدرج على الموقع رغم أنه كتاب قيم ومعروف، كان كتاب (أسئلة الحداثة والانتقال الديمقراطي في ليبيا: المهمة العصية) لمؤلفه البروفيسور مصطفى التير عالم الاجتماع الليبي.

يتناول د.التير في كتابه هذا ورقات بحثية  مفصلة تتعلق بالمجتمع الليبي، ويطرح فرص التحول الديموقراطي كمهمة جديدة بعد التغيير في 2011، حيث تجد في الكتاب القضايا الكبرى التي أثرت في ملامح المجتمع الليبي كاكتشاف النفط، والفقر، وحركات التطرف الدينية، والمرأة، والمجتمع المدني، وتأثير أحداث 2011  “الربيع العربي” على فرصة تحول ليبيا إلى مجتمع ديموقراطي.

إن هذا الكتاب بالذات هو بمثابة بضعة كتب جُمعت في كتاب واحد، ولصاحب الكتاب مؤلفات أخرى لم أقرأها جميعاً، وعلى الأرجح أنها ستكون على قائمة تحدي الكتب 2017.

 

والآن إذاً..  ماذا عن تحدي القراءة لــ 2017؟

استمعُوا إلى تدوينتي الصوتية : كيف تستعد لتحدي القراءة .. وشاركوني رأيكم وتجاربكُم .. وتابعُونا على ساوند كلاود وGoodreads  و Medium    

@Najwa Wheba

شاركوا المجالات التي تنوون زيادة المطالعة فيها، لعلّكم تجدون صديقا يهديها لكم، شكرا لأولئك الذين يهدُوننا الكتب ليحافظوا على شباب أرواحنا.

كُل عام وأنتم إيجابيون أكثر، نافعون لغيركم .. 

 

 

 

 

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s